اسلاميات.العاب.برامج.اشهار.شروحات.تطوير
 
الرئيسيةشاتاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  من وصايا الرسول صل الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: من وصايا الرسول صل الله عليه وسلم   الجمعة ديسمبر 13, 2013 10:36 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



حديث عظيم يشتمل على أربع وصايا لدخول الجنة بسلام ، وأوصى بهم صلى الله عليه وسلم، ولو ركزنا فيهم نشعر بحرص الرسول صلى الله عليه وسلم على ترابط المجتمع المسلم



تعالو نقرأ الحديث





" يا أَيُّها الناسُ ! أَفْشُوا السلامَ ، و أطْعِمُوا الطعامَ ، وصِلُوا الأرحامَ ، وصَلُّوا بالليلِ والناسُ نِيَامٌ ، تَدْخُلوا الجنةَ بسَلامٍ " . رواه أحمد والترمذي







علا لقد أوتي الرسول صلى الله عليه وسلم جوامع الكلم فكلام بسيط وقليل يحتوي على معاني عظيمة وكثيرة ، ونمر سريعا على هذه الوصايا العظيمة






( أفشوا السلام ) وصية سهلة وبسيطة ولا تكلف أكثر من قول " السلام عليكم ورحمة الله وبركاته " لكن فوائدها كثيرة جدا وأهمها الغرض الأول من هذا الحديث وهو نشر التآلف والحب والمودة في المجتمع فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم: أفشوا السلام بينكم) رواه مسلم



بل السلام من حق المسلم على المسلم فعن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (حق المسلم على المسلم ست)، قيل: ما هي يا رسول الله؟ قال: (إذا لقيته فسلم عليه, وإذا دعاك فأجبه, وإذا استنصحك فانصح له, وإذا عطس فحمد الله فشمته, وإذا مرض فعده, وإذا مات فاتبعه) رواه مسلم.


وإفشاء السلام من خير خصال الإسلام، فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الإسلام خير؟ قال: (تطعم الطعام, وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف) رواه البخاري





أخدتم بالكم من قوله صلى الله عليه وسلم " تقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف"؟








والمقصود بإفشاء السلام نشره والإكثار منه





عايزين ننفذ الوصية وننشر السلام بينا




لو في الشارع مريتي جنب أختك المسلمة قولي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




لودخلتي مكان قولي السلام عليكم ، وهكذا





ومتبخليش على نفسك بالأجر وقوليها كاملة جاء رجلٌ إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم فقال:" السلامُ عليكم فردَّ عليه السلامَ ثم جلس فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم عشْرٌ. ثم جاء آخرُ فقال: السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ، فردَّ عليه، فجلس، فقال: عشرون. ثم جاء آخرُ فقال: السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُه، فردَّ عليه، فجلس، فقال: ثلاثون." رواه ابو داود




شوفتوا بنضيع على نفسنا أجر كبير ازاي واحنا بنقول صباح الخير ومساء الخير ؟








( أطعموا الطعام ) لمن يطعم الطعام ؟ لكل من يحتاج إليه





يقول الله تعالى: { وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلَا شُكُوراً } (الإنسان: 8-9)، والضمير في "حبه" يرجع إلى الله، أي: يطعمون الطعام على حب الله؛ ولذا فإن إطعام الطعام من موجبات دخول الجنة










وإطعام الطعام ليس للفقراء والأيتام فقط لكن إطعام الضيف من كمال الإيمان فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت) متفق عليه.









بل الجيران لو طبختي ابعتي لجيرانك من الأكل حتى ولو كان شيء بسيط حاسة انه حقير ففي الحديث " يا نساءَ المسلماتِ ، لا تَحقِرنَّ جارةٌ لجارَتِها ولو فِرسِنَ شاةٍ " رواه البخاري




والفرسن يعني الكوارع





و نسمع وصية من الرسول صلى الله عليه وسلم يوصيها لأبي ذر فيقول : " يا أبا ذرٍّ ! إذا طبَخت مرَقةً ، فأكثِرْ ماءَها ، وتعاهَدْ جِيرانَك " رواه مسلم









بل هتستغربي لما تعرفي إن إطعام الطعام يدخل فيه إطعام الزوجة والأولاد وأنه صدقة يقول صلى الله عليه وسلم : " وإنك لن تنفق نفقة إلا أجرت عليها حتى اللقمة ترفعها إلى في امرأتك " رواه البخاري ومسلم










( وصلوا الأرحام ) والأرحام: هم كل من تربطك بهم رحم أو قرابة من جهة الأب أو الأم




لكن الواقع يدمى له القلب ، رحم مقطعة وإخوة واخوات مقاطعين بعض سنين وأعمام مش بيعرفوا أولاد أخوهم وأغلبها لأمور بسيطة وأهواء شخصية وبننسى الوعيد لقاطع الرحم فعن جبير بن مطعم رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (لا يدخل الجنة قاطع رحم) رواه البخاري في الأدب المفرد،





وعن أبي بكرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما من ذنب أجدر أن يعجل الله تعالى لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يدخر له في الآخرة مثل البغي وقطيعة الرحم) رواه أبو داود.





اللي بيقطع رحمه مش خايف من الوعيد ؟ مش خايف من الحساب ؟ مش خايف من تعجيل العقوبة ؟









هنقول لأنهم بيبدؤا الأذى ولما بنوصلهم بيقطعوا ولو أحسنا إليهم يسيئوا لينا ؟





أخدتم بالكم من كلمة صلة الرحم ؟ الوصل يعني بوصل شيء مقطوع لأن الأمور لو عادية الأخ هيعامل أخوه بما يرضي الله ومش هيبقى محتاج وصية لكن لما يكون فيه اذى من الطرف الآخر ساعتها الوصل هيكون صعب وبالتالي الأمر بالوصل





النبي صلى الله عليه وسلم حث على صلة الرحم دون انتظارها من الطرف الآخر، فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ليس الواصل بالمكافئ، ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها) رواه البخاري،





وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا قال: يا رسول الله، إن لي قرابة أصلهم ويقطعوني، وأحسن إليهم ويسيئون إلي، وأحلم عنهم ويجهلون علي، فقال: (لئن كنت كما قلت فكأنما تسفّهم الملّ، ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك) رواه مسلم، أي أنك بالإحسان إليهم تحقرهم في أنفسهم لكثرة إحسانك وقبيح فعلهم كمن يسف المل، والمل هو الرماد الحار.










وليه نضيع على نفسنا الأجر الكبير ، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من سره أن يُبسط له في رزقه أو ينسأ له في أثره فليصل رحمه) متفق عليه، أي من أحب أن يبسط له في رزقه فيكثر ويوسع عليه ويبارك له فيه، أو أحب أن يؤخر له في عمره فيطول: فليصل رحمه.







الموضوع مش موضوع كرامة الموضوع موضوع النجاة من العقوبة والفوز بالأجر والثواب









( وصَلُّوا بالليلِ والناسُ نِيَامٌ ) وصية للسعادة والراحة النفسية والشرف




ففي الحديث الذي حسنه الألباني " شرف المؤمن صلاته بالليل "




طيب اسمعي الحديث الجاي بقلبك



" إنَّ اللهَ يُمْهِلُ . حتى إذا ذهب ثلثُ الليلِ نزل إلى السماءِ الدنيا . فيقول : هل من مستغفرٍ ! هل من تائبٍ ! هل من سائلٍ ! هل من داعٍ ! حتى ينفجِرَ الفجرُ " رواه مسلم



متضيعيش الفرصة دي أبدا ولو ركعتين فقط 10 دقائق قبل الفجر تغير حياتك


ممكن نسهر لقبل الفجر قدام التلفزيون والنت لكن نبخل على نفسنا بركعتين نصليهم قبل الفجر






يقول الله تعالى واصفا عباده المؤمنين: {تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً} (السجدة: 16)







وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (رحم الله رجلا قام من الليل فصلى وأيقظ امرأته، فإن أبت نضح في وجهها الماء, رحم الله امرأة قامت من الليل فصلت وأيقظت زوجها، فإن أبى نضحت في وجهه الماء) رواه أحمد وأصحاب السنن.








طيب إيه مقابل تطبيق هذه الوصايا ؟




تَدْخُلوا الجنةَ بسَلامٍ





اللهم أدخلنا الجنة بسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من وصايا الرسول صل الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي عرب توب :: قسم اخر :: سله المحذوفات-
انتقل الى: